كما سبق بان الامثال وقصصها منقولة
فجبت اليوم قصة مثل
(مسمار جحا)
المثل يُضرب به فى اتخاذ الحجة الواهية للوصول إلى الهدف المراد ولو بالباطل.

القصة كان لجحا دارا ، وأراد أن يبيعه دون أن يفرط فيه تماماً، فاشترط على المشتري أن يترك له مسماراً في حائط داخل الدار، فوافق المشتري دون أن يلاحظ الغرض الخبيث من جحا وراء الشرط،
لكنه فوجئ بعد أيام بجحا يدخل عليه الدار
فلماسأله عن سبب الزيارة أجاب جحا:
جئت لأطمئن على مسماري!!
فرحب به الرجل،وأجلسه، وأطعمه. لكن الزيارة طالت، والرجل يعانى حرجًا من طول وجود جحا، لكنه فوجئ بما هو أشد؛ إذ خلع جحا جبته وفرشها على الأرض وتهيأ للنوم، فلم يطق المشتري صبراً،
وسأله: ماذا تنوي أن تفعل يا جحا؟!
فأجاب جحا بهدوء:سأنام في ظل مسماري
وتكرر هذا كثيراً.. وكان جحا يختار أوقات الطعام ليشارك الرجل في طعامه، فلم يستطع المشتري الاستمرار على هذا الوضع، وترك لجحا الدار بما فيها وهرب
تقبلو خالص التحايا والتقدير

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك