كيف فقد الرجل حماره؟؟
قصص حكايات قصة في حكاية جديدة

كيف فقد الرجل حماره؟؟
قال ابن الجوزى رحمه الله

فى كتاب أخبار الحمقى والمغفلين

حكى لي بعض الإخوان أن بعض المغفلين كان يقود حماراً، فقال بعض الأذكياء لرفيق له

يمكنني أن آخذ هذا الحمار ولا يعلم هذا المغفل، قال: كيف تعمل ومقوده بيده؟ فتقدم

فحل المقود وتركه في رأس نفسه وقال لرفيقه: خذ الحمار واذهب، فأخذه، ومشى ذلك

الرجل خلف المغفل والمقود في رأسه ساعة، ثم وقف فجذبه فما مشى، فالتفت فرآه،

فقال أين الحمار؟

فقال: أنا هو، قال: وكيف هذا؟ قال: كنت عاقاً لوالدتي فمسخت حماراً

ولي هذه المدة في خدمتك، والآن قد رضيت عني أمي فعدت آدمياً،

فقال: لا حول ولا قوة إلا بالله،

وكيف كنت أستخدمك وأنت آدمي! قال: قد كان ذلك، قال: فاذهب في دعة الله،

فذهب ومضى المغفل إلى بيته فقال لزوجته: أعندك الخبر؟ كان الأمر كذا وكذا، وكنا

نستخدم آدمياً ولا ندري فبماذا نكفر وبماذا نتوب؟ فقالت: تصدق بما يمكن،

قال: فبقي أياماً

ثم قالت له: إنما شغلك المكاراة فاذهب واشتر حماراً لتعمل عليه، فخرج إلى السوق

فوجد حماره ينادى عليه، فتقدم وجعل فمه في أذنه وقال: يا مدبر عدت إلى عقوق أمك.!

l منقول

















ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك