( إبن الذيب ما يتربى )

أى ابن الذئب لا يربى ولا يقتنى لأن طباعه تغلب عليه فيؤذى من رباه وأحسن إليه . والمراد ابن من تعود الأذى لأنه فى الغالب ينشأ على خصال أبيه ، ومما يروى عن أعرابية ربت جرو ذئب فلما كبر قتل شاتها فأنشدت تقول :

بقرت شويهتى وفجعت قلبى *** وأنت لشاتنا ولد ربيب

غذيت بدرها وربيت فينا *** فمن أنابك أن أباك ذيب

إذا كان الطباع طباع سوء *** فلا أدب يفيد ولا أديب

م

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك