إياك أعني واسمعي يا جارة

ونستخدم هذا المثل .. لما واحد يريد يقول شي ويقصد به شي ثاني ,,,

وقصة هذا المثل :

ويقال أن أول من قال هذا المثل هو سهل الفزاري الذي كان في طريقه قاصداً الملك النعمان بن المنذر .. فمر بديار لبني طيء فحل ضيفاً على سيدها الذي لم يكن موجوداً حينها
فاستقبلته اخت سيد القبيلة وكانت من أجمل النساء. فأعجب بها وحار كيف يخاطبها.
فجلس في المخيم يوماً وهي تسمعه وقال :
يا أخت خير البدو والحضارة ..... كيف ترين في فتى فزارة
أصبح يهوى حرة معطارة ..... إياك أعني فاسمعي يا جارة
وأصبح هذا مثلاً نتداوله في قولنا بشيء والقصد لشيء آخر

منقول للفائدة

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك