مهلاً ايها البشر
اغدر بنا الزمن ام نحن غدرنا به؟ ام ان الحياة مسرحية وعلينا ان نتابع احداثها.
اي زمن هذا الذي تتأرجح فيه المتناقضات.ايعقلُ ان يتغلّب الباطل على الحق، ا يعقلُ ان تتفوق رصاصة السلاح على رصاصة الكلمة، ايعقلُ ان يستبدل القطيع باسراب الطيور، ايعقلُ ان يُرمى القلب المحب بسهم الغدر والخيانة، ايعقل ان يتنازع الاخوة على الميراث وينسون انهم مستقرون تحت البند الاول من صلة القرابة اي زمنٍ هذا........ مهلاً ايها البشر.
اي زمن هذا الذي تُنتهكُ فيه عصمة الابرياء ويشمُ هذا وذاك وتشوة روح الصفاء، اي زمنٍ هذا يرهقنا في البحث عن الاوفياء، اي زمنٍ هذا الذي اجاز لذوي النفوس الضعيفة ان يختلسوا رداء العظمة و الكبرياء يظنون ان الدنيا سوف تدوم لهم لانهم اثرياء.
مهلاً ايها البشر، انا لا اخاطب اسماعكم ولا احلامكم ولا اقلامكم ولكني اخاطب اعماق ارواحكم التي هي من امر ربي.......... مهلاً ايها البشر، لا تجعلوا انسانيتكم ضيفةٌ غربيةٌ تحل وترحل بل هاربةٌ تبث عن مأوى...........مهلاً ايها البشر.
دمتم بخير

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك