نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
وصلت إلى كوالالمبور أمس بعثة المنتخب السعودي الأول لكرة القدم لإقامة معسكر تدريبي قبيل مواجهة المنتخب الكوري الجنوبي في آخر مواجهات الدور الثاني من التصفيات النهائية المؤهلة لكأس العالم في ألمانيا.
وتسعى إدارة المنتخب إلى إقامة مباراة تحضيرية أمام أحد الفرق الماليزية لضمان الجاهزية الجيدة للاعبين قبل خوضهم المباراة الودية الدولية المقررة الخميس المقبل أمام المنتخب الإيراني.
من جهته، قال اللاعب نواف التمياط المهمة تبدو صعبة بعض الشيء خصوصاً وأن فترة الإعداد لم تكن كافية بعد تأخر انطلاقة المعسكر بسبب وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله، ولكن هذا لا يعني أننا سلمنا الفوز للمنتخب الكوري المعروف بقوته والمدعوم بعاملي الأرض والجمهور، فثقتي في الله ثم في زملائي لا حدود لها وسنؤكد مدى قوة الكرة السعودية وأن النقص لا يؤثر إطلاقا في مسيرتها نحو تحقيق صدارة المجموعة وتقديمها كهدية للمسؤولين عن الحركة الرياضية في السعودية وإلى الجمهور السعودي.
وأشار التمياط إلى المباراة التحضيرية التي سيخوضها المنتخب أمام المنتخب الإيراني وقال إنها ستكون خير إعداد للأخضر قبل ملاقاة كوريا الجنوبية وسنبحث عندما نواجه المنتخب الإيراني عن الانسجام وضمان الجاهزية الجيدة بغض النظر عن النتيجة التي ستكون عليها المباراة.
من جانبه أكد المهاجم سعد الحارثي أن المنتخب السعودي قادر على تجاوز المنتخب الكوري برغم النقص الذي يعتري صفوفه وقال البعض تحدث عن عدم أهمية المباراة ولكن نحن نقدر أهمية هذا النزال الكبير لذلك سنعمد خلال معسكرنا الحالي في ماليزيا إلى ضمان الإعداد الجيد لمواجهة كوريا والتي تهمنا في إثبات جدارتنا في احتلال صدارة المجموعة الأولى.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك