أسدٌ عليَّ وفي الحروبِ نعامةٌ *** ربداءُ تجفُلُ من صفير الصافرِ


أعمى يقود بصيراً لا أبا لكمُ *** قد ضل من كانت العميان تهديهِ


أقلوا عليهم لا أبا لأبيكمُ من *** اللوم أو سدوا المكان الذي سدوا


ا لم تر أن المرء تدوي يمينه *** فيقطعها عمداً ليسلم سائرهْ


- ألم تر أن السيف ينقص قدرُه *** إذا قيل إن السيف أمضى من العصا


- ألا رُبَّ باغٍ حاجةً لا ينالُها *** وآخرُ قد تُقضى له وهو جالسُ


- إن الرياح إذا اشتدتْ عواصفها *** فليس ترمي سوى العالي من الشجرِ


- إن الأفاعي وإن لانتْ ملامسُها *** عند التقلبِ في أنيابها العطبُ


- أوردها سعدٌ وسعد مشتملْ *** ما هكذا يا سعدُ تُورَد الإبلْ


- بأبهِ اقتدى عدىٌ بالكرمْ *** ومن يشابهْ أبَه فما ظلمْ


- بدأتم فأحسنتم فأثنيتُ جاهدا *** وإن عدتمو ثنيتُ والعودُ أحمدُ


- بذا قضت الأيامُ ما بين أهلها *** مصائب قومٍ عند قومٍ فوائدُ


- بالملح نُصلح ما نخشى تغيرهُ *** فكيف بالملح إن حلت به الغِيَرُ


- ترى الرجلَ النحيل فتزدريهِ ***وفي أثوابه أسدٌ حصورُ

اعجبتني فاحببت ان انقلها لكم

لا تحرمنا ردودكم

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك