آسف انا في جيتي لك تسرعت
..........ظنيت الاقي فيك شيٍ فقدتـــــه

كنت احسبك مجروح مثلي تولعت
.............جربت فرقى شخـص قلبك وهبتـــه

كنت احسبك من مر جرحك تجرعت
..............حبيت فيك احساس طفلٍ لمحتــــه

لو قلت : آه بوسط روحي توجعت
............... ولو شفت دمعـــاتك شعوري سكبتـــه

و لو تطلب عيوني ؛ أبـد ما تمـنعت
............ و اعطيك قلبي لو بعد ما طلبتــــه

وصلت بك..... اعلى مكان و تربعت
.......... و في قلب غيري يالغضي ما وصلتـه

و اصبر على صدك و اشوفك تدلعت
............ و اعطيك ود وما اظنك حسبتــــه

اذهلتني بـ أطباعك اللي ...تطبعت
............. حتى قصيدي فيك ابد ما فهمتـــه

لو كان غاياتك حروفي فانا بعت
........... منك الشعور اللي بنفسي كتبتــــه

خل القصايد تنفعك يوم ودعت
.............. و افرح بجرح الشاعر اللي جرحته

و أرجوك من صدك تراني تشبعت
............. خلك مع اللي عاجبك أو عجبتــه

يكفي قهر في جيتي لك تواضعت
...............تركت غيرك لجل عينك و بعتــه

ياليتني عن حب مثلك... ترفعت
........... ياليت قلبي قبل اعرفك دفنتـــه

لكن ابي ابعد دامني ماتولعت
............. الله يرحم حبنا اللي ذبحتـــــه

انا شريت الود و الحين انا بعت
............و انا عطيتك قلبي اللي قهرتـــه

في يوم جيتك اطلبك ود و اقنعت ..؛
.............نفسي بأنك شخص عادي عرفتـه

كمل حياتك مثل ما انا توقعت
..............تبقى اسير الماضي اللي فرضتـه

ولا يحزنك اني جبان و تراجعت
...........حولك بدالي ألف شخصٍ عجبتـه

أما انا لا يمكن اخضع ولا طعت
...........يحرم علي اعطيك قلبٍ خذلتــه

باريّحك من شوفتي يوم قاطعت
..............اسلوبك اللي به تجامل كرهتـــه

غلطان يا المقفي انا ما تتبعت
..............غيري يتابع خطوتي ما تبعتــه

ما ينحني راسي لو اني تقطعت
.............وما هو بنا من لا رميته لقطتـه

و ان كان غرك حكي عذالي و طعت
...........الله يعلم كيف قلبي سكنتــــه

اللي ملا قلبك علي و تسمعت
...................خله يعوض شخص مثلي خسرته

انا بما فيه الكفاية .... تولعـت
.................واللي بقى من قلب فيني حرقتـه

و ان شفتني صدفة بعينك تطلعت
...................ذكرتني با نسان غالي فقدتـــه

بأول لقا سلمته احساسي و ضعت
..................غلطة حياتي يوم قلبي سلبتـــه

و استسمحك في البعد كاني تراجعت
....................ما عاد ابلقى فيك شي نزفتــه


:


مما رآق لي ...

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك