في نهاية كل عام نتطلع للعام الذي يليه

ونعتقد بل و نجزم أنه البداية بينما هو في الحقيقة إنقضاء للآجال التي وقتنا لها

كم هو جميل أن نتطلع في عامنا هذا إلى الجديد والجميل

إلى الجوانب المشرقة من الحياة

إلى حيث نتمنى أن يفاخر بنا أبناؤنا في قادم أيامهم

إلى مايرضي الله قبل أن يرضي النفس

ونشارك الجميع أفراحهم دون المساس بمشاعرهم المكلومة

وإن لم نحدث أنفسنا بالعمل لما هو جديد

فل ننته عما قد رأيناه مسيئا في عامنا الماضي

ولنبدأ عاما جديدا ملؤه الحب مع وافر الصحة التي قد لاتدوم

ولنبدأ عاما جديدا نمحو فيه الذنوب والخطايا

ولنبدأ عاما جديدا متسامحين عافين عمن ظلمنا دون ذكر لمظلمة

ولنبدأ عاما جديدا طالبين العفو أولا من الله ثم ممن ظلمناهم بقصد أو بغير قصد



يقول الإمام الشافعي :
وإن كثرت عيوبك في البرايا .. وسرك أن يكون لها غطاء

تستر بالسخاء فكل عيب ...... يغطيه كما قيل السخاء



وكل عام والجميع إلى ربهم أقرب

وكل عام وأنتم بخير




ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك