على متن سفينة الشقردي في قسم الألعاب حدثت القصة


وقصتنا يالربع تقول :



في قديم الزمان عاش قبطان سفينة يدعى أبو خاد

كان رجلاً بكل معنى الكلمة، فطيلة حياته لم يشعر بأي خوف في مواجهة أعدائه.





وفي يوم من الأيّام، أثناء رحلة طويلة فيما وراء البحار،



لاحظ بحار برج المراقبة سفينة قراصنة ،، فأصيب طاقم السفينة بالذعر..







لكن الكابتن أبو خالد صاح قائلا:



هـاتوا لي قميصـي الأحمـر







فأحضر له مساعده الأول قميصه الأحمر في الحال؛







ثم جرت معركة تصدى فيها الطاقم للقراصنة بقيادة الكابتن أبو خالد الذي كان في مقدمة المدافعين وتكللت المعركة بالنصر



******************



بعد قليل لمح بحار برج المراقبة سفينتـي قراصنة، فصاح فيهم الكابتن أبو خالد مرة أخرى:







هـاتوا لي قميصـي الأحمـر





وتصدى للقراصنة ثانيةً وتمكن من هزيمتهم أيضاً





في ذلك المساء، جلس الرّجال على ظهر السّفينة وأخذوا يروون قصص انتصاراتهم أثناء ذلك اليوم





وسأل أحد البحارة الكابتن أبو خالد:

سيدي الكابتن.. هل لي أن أسألك لماذا طلبت قميصك الأحمر قبل كلا المعركتين؟







أجاب الكابتن:

إذا جرحت أثناء المعركة فإن قميصي الأحمر يجعل البحارة لا يرون دمي مما يجعلهم يستمرون في المقاومة بشجاعة









صمت جميع البحارة وهزوا رؤوسهم إعجابا بقائدهم







في صباح اليوم التالي



اكتشف بحار برج المراقبة عشر سفن للقراصنة تقترب فتوجهت عيون الجميع نحو الكابتن أبو خالد في انتظار طلبه المعتاد







حدّق الكابتن أبو خالد بالعيون الفولاذيّة التي شخصت نحوه وبدون خوف صاح







هـاتـوا لـي بـنـطـلـوني الـبـنّـي !




ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه



<<< بينضرب

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك