أيها الوالد والأخ والابن أسال الله أن يوفقني وإياكم لخيري الدنيا والآخرة .
ليعلم الجميع أن ابا الوليد وأبا محمد بينهما الكثير الكثير من الود والتقدير والاحترام والدعاباتالجميلة وما كُتب لن يؤثر في عِشْرة العمر وقد يحصل خلاف في وجهات النظر والصواب لا ترفضه العقول النيرة .
واسمحولي أيه الفضلاء أن أُذكر نفسي وإياكم بهذه الخواطر:
قبل أن تكتب فكر واسأل نفسك
ما الفائدة التي تعود علي وعلى القاري واحذر هوى النفس والشيطان, وعلم أنك محاسب وعثرة اللسان أخطر من عثرة الرَّجل واحرص كل الحرص على زيادة رصيدك عند الله بالحسنات ثم عند الناس بدماثة الأخلاق ومدح النفس إذا زاد ليس محبب عند الآخرين وإن كان مُحِقًا لأن من شروط العمل الإخلاص ومن السبعة الذين يظلهم الله في ظله رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه
نعم النقد البناء مطلوب ولكن لا نُعالج الخطأ بالخطأ .
وأهل الفضل إنْ هُضِمَتْ حقوقهم في الدنيا فهي محفوظة عند الله ولا يمنع أن نُعرَّف الآخرين بمنجزات المخلصين بهدف الاستفادة والدعاء وكثرة المدح الزائد منبوذة في الشرع والدعاء في ظهر الغيب يُؤمَّن عليه الملك ولك مثله .
وفي تعليقك لأي مقال قرأته أذكر بعض الفوائد التي جنيتها ويا حبذا لو تكن في نقاط محددة , ولا يمنع الإشادة بجودة المقال مع الدعاء وابتعد عن المدح الزائد الذي قد يوقع الآخرين في عثرة اللسان. وهناك فرق كبير بين حديث المجالس والكتابة في المنتديات وللبيب بالإشارة يفهم. ولله در النابغة في قوله

يصاب الفتى من عثرة بلسانه ** وليس يصاب المرء من عثرة الرَّجل
فعثرته في القول تُذهب رأسه ** وعثرته بالرجل تبرأ على مَهْل

و روي عن أبي حنيفة أنه كان جالسا في حلقته العلمية يتباحث مع طلابه ويناقشهم في المسائل العامة، و كان يشعر من طول الجلوس بألم في ركبته، لكنه لم يستطع أن يمد رجله لوجود رجل عليه سمات الوقار جالسا أمامه، فبقي أبو حنيفه حانيا رجله هيبة للرجل الجالس أمامه في الحلقة. وبعد أن خيم الصمت على الجميع انبرى الرجل لتوجيه سؤال للإمام، وهنا استجمع الإمام قوته متوقعا سؤالا قويا من الرجل الذي بادر بالسؤال قائلا: متى يمسك الصائم عن الطعام؟ فرد الإمام: إذا طلع الفجر، وهنا أراد الرجل - حسب فهمه - أن يحرج أبا حنيفه فسأله: أرأيت إن طلع الفجر منتصف الليل فما يصنع الصائم؟ أجابه قائلا: آن لأبي حنيفة أن يمد رجليه.
وقد يحصل الخطأ وهذا أمر طبيعي فإن كان لديك القدرة فقل خيرا وإلا فعليك بالصمت فو الله إنه خير لك .

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك