بسم الله الرحمن الرحيم.


هذه القصيده للشاعر عمر بن شعتور المالكي من الشعراء المعروفين كان له صولات وجولات عاش ومات قبل الحكم السعودي ، كان الناس سابقاً يتوهمون بأن الشاعر لديه بعض الايحااءت بما سيحدث في المستقبل ولقد تنبأ الشاعر بأن الارض سوف تدك من بغداد الى صنعاء وقد ارسل هذه القصيده الى الشاعر محمد بن ثامره وعندما اتته القصيده تمنى ان يكون قائلها او ان يكون قد مات قبل ان يسمعها وقد نشرت في كتاب الشعر والشعراء في منطقة بني مالك. مؤلف الكتاب عطية الدهيسي المالكي تحت هذا التعليق.وقد نشرت في منتدى نخبة المثقفين .


القصيدة

يا محمد قــرن رابــع عشر شيبني وانا صغير

بالخيانه والنميمه والكذب والزور والبهاتني

والحساده والفساده ذب تلايم في صدورهم

رحمهم غيظا وحتى اربيعهم قيضا بلا منشاله

وذراهم غيظ والمعروف منكر والسلف تلف

يأخذون اجلوبتك باليا ثمن والسلم نص القيمه

والنص التالي بعد تنساه من كثر المطالبه

ورحيمك حشمه ثم اكرمه والزم على منقوده

والسمي (ف) اكسه وكن رجال لا تشبر يردها

وان نصيت الشيخ معروفاً فرد ايدك على قرطاسك

وان نصيت الشيخ قدم قهوته قدام تدعي

ويقول الحق لك ماهو عليك القرش قالها

وتدك الارض من بغداد حتى تاصل الصنعاني

وكرا يغدي كما نعمان للمعسور والغني

يافقير ويا دني عذر من الحق لاجل ضيم الباطل

خير من وقف المعوره لا تبدلها بغيرها

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك