الزميل ابو خالد كتب موضوعاً عن أغزل بيت قالته العرب ورديت على موضوعه بقصيدة غزلية ليزيد بن معاوية .

وكأنه بهذا الموضوع هيج شجوني ونعبش كوامن الغزل في خافقي ، ومرت أمام ناظري عدد من قصائد وأبيات الغزل ( نسأل الله السلامة هههههههه ) .



قصيدة صادت فؤادي من عيون التراث الفني الغنائي اليمني الصنعاني وهي من كلمات الشاعر محمد بن عبد الله بن الإمام يحيى شرف الدين الكوكباني ولقد غناها الشيخ ابراهيم الماس وسجّلت على اسطوانات كما غناها كل من محمد حمود الحارثي وفيصل علوي وعبدالرحمن الحداد والفنان الإماراتي عبدالمنعم العامري مؤخراً .


صادت فؤادي


صادت فـؤآدي بالعيـون المـلاح ... وبالخـدود الزاهـرات الصـبـاح
نعسانـة الأجفـان هيـفـاء رداح ... في ثغرها السلسـال بيـن الأقـاح
فويتنـه فـي خـدهـا وردهــا ... سويحـره هـاروت مـن جندهـا
في مزحهـا راقـت وفـي جدهـا ... أفـدي بروحـي جدّهـا والمـزاح
جنينيـة مثـل القمـر حـوريـه ... تزري بحـور العيـن فردوسيـه
بحسنهـا لـي ملهيـه مسلـيـه ... ان همـت فيهـا ماعلـي جنـاح
غـزال تلحظنـي بأجفـان ريــم ... رقّـت معانيهـا كمثـل النسـيـم
لها كـلام يطـرب ونغمـه رخيـم ... تهزّنـي مثـل اهتـزاز الـرمـاح
فـي صدرهـا الفضـي تفاحتيـن ... وجيدها السامـي ككـاس اللجيـن
والسحر تنفذ بـه مـن المقلتيـن ... وفـي لماهـا الـبـرق لالا ولاح
ناديت حين لاحت بداجـي الشعـر ... مــورده أوجانـهـا بالـخـفـر
من ألّف الماس في الخدود والشرر ... ومن جمع بين المسـاء والصبـاح
مـن علّمـك يابابلـي العـيـون ... هذي المعانـي الحاليـه والفنـون
نهبت عقلـي بالملـق والمجـون ... وحسن فاتن كـم عليـه روح راح
في صغر سنـك يابديـع الجمـال ... من أيـن لـك ذا الملـق والـدلال
أقسمـت مالـك ياحبيبـي مثـال ... ولا لقلبـي عـن غرامـك بـراح
حلفـت لـك لابلـغـك ماتـريـد ... وأجعل سرورك كل ساعـه جديـد
وألثمـك وارشـف لمـاك البديـد ... واجعل عناقي لك محـل الوشـاح
وأغيبك عـن أعيـن الحاسديـن ... كما أنت وحدك نور عيني اليميـن
تبـارك الله أحـسـن الخالقـيـن ... الناس من طين وانت من مسك فاح
ما أحسنك مـن حولـك الغانيـات ... مثل القمر حوله نجـوم زاهـرات
من كـل فتّانـه لعـوس أمشفـاه ... لؤلـؤ لماهـا بيـن مـاذي وراح
غـزال تسحرنـي بغنـج الحـور ... ما بينا طـاب الحديـث والسمـر
فهـن أوتـاري وهـن السـكـر ... أشرب وأطـرب بالحـلال المبـاح
ما قط لي فـي غيـر هـا مـرام ... الحمـد لله نلـت كــل الـمـرام
لازال ظــل الله علـيـنـا دوام ... يحفّنـي فـي مسرحـي والمـراح


قصة هذه القصيدة

يقال بانه رأى الشريفة حورية زوجة الامام المطهر يوما بين الجواري تقدم الصدقة للفقراء
وكانت وسيمة جميلة المحيا فظن الشاعر بأنها إحدى الوصائف الموجودات لدى الامام حميد
الدين بن المطهر وقال بأنه أخبر صنوه لطف الله المطهر بالقصة فزجره وقال انها الشريفة
حورية زوجة والدنا المطهر التي طلعت وبرزت بين الجواري على ما كانت تعهده من عدم
الحجاب على عادة بلادها
ويقول ابن شرف الدين في مايروى عن أنها حال أن تحجبت مني كادت مهجتي تذوب فنظّمت
فيها قصيدة وبعد ذلك لم ترها عيني ، وحين طلب مني الخليفة المطهّر صياغة قصيدة فيها
على لسانه أصرح فيها بإسمها أعدت الصياغة السابقة وصرحت في القصيدة بإسم الشريفة
المذكورة حين قلت : جنانيه مثل القمر حوريه .. وإيمانا من ابن شرف الدين بالتقاليد وعدم
الخروج عليها صاغ قصيدته التي أعجب فيها بالجمال ولم يصرح بإسمها ونزولا عند رغبة
الخليفة المطهّر وضع اضافات عليها وبذلك غدت القصيدة منسوبة ظاهريا للمطهر



وهناك رواية ثانية

أن الإمام المطهّرطلب من الشاعر صياغة قصيدة في الشريفة حورية بنت أحمد التهامية بعد أن
زفّت إليه وأورد في القصيدة قوله ممن لا أبوح بإسمه فطلب منه الإمام ذكر اسمها ففعل وذلك
يرجح الرواية الأولى ( أعلاه ) من أن ابن شرف الدين رأى حورية وهي في عصمة الإمام ولم
يكن يعرفها فصاغ فيها قصيدة إعجاب بالجمال واحتفظ بها لنفسه وحين طلب منه الإمام المطهّر
كتابة قصيدة فيها أظهر قصيدته السابقة وأجرى تعديلا عليها تضمن التصريح بإسم من قيلت
فيها القصيدة



الذي لم يسمع القصيدة من قبل لن يستطيع أن يحلق بخياله في سحرها .

تحياتي .

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك