نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



يقف الظلام حاجزاً لآلاف المقاعد الشاغرة
إذ يظل هذا التدليس يغشى البصائر
ولارؤية واضحة محددة لما هو عليه الغد
ولكن هناك وصول للغد
إذا كان اليوم استثمر بجد
قد نظل قابعين تحت الظلال إن رضينا بذلك
فمن يرغب بأن لايكون شيء حتماً إنسان اعتيادي
لم تصقله الحياة ولم تضفي له الكثير


حرف هنا وآخر هناك
وكلمة قيلت وأخرى لم تقال
ولاشيء يغطي تلك المخارج
سوى كلمة
الحرف يبني الكلمة
والكلمة إما ترفع صاحبها
وإما تجره
فكن مرفوعاً لا مجرورا




لكي أكتب لابد أن أكون أنا
فحين أتجرد من أنا
سيفقد الحرف قيمته
وسيولد بلا إحساس
لا أدري لم البعض حين يكتب
يترك لغيره تسيير قلمه
دع قلمك ليكون أنت لأنه أنت لا أحد سواك




رفيقٌ هذا الليل حين يأتي هامساً
و قاسياً حين يصرخ محطماً كل شيء
فهلا رفقت ياليل بليلى!!؟؟





حرف ...كلمة

لا أدري كيف يكون الحرف بعيداً عن الورقة
قد يكون شريداً لايعني سوى أنه حرف
ولكن حين يغمس بالمحبرة
ليتصل بحرف آخر
عندها أقول ميلاد
فميلاد الكلمة ميلادٌ للحرف







بعثرة بين أن تكون أو لا تكون





بقلمي

السبت 27/11/143هــ

14/11/2009م

7:30م

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك