الجمعه25 ذو الحجه1425

في وثيقة عمرها 141 عاما
قبيلة (غامد) حفرت قناة السويس

المصدر : علي الدويحي - جدة:

بعد ان ظلت نائمة في ارشيف النسيان 141 عاما كشفت وثيقة يعود تاريخها الى العام 1281هـ - الموافق 1864م ان مجموعة من ابناء قبيلة (غامد) شاركوا في حفر قناة السويس.
الوثيقة المكتوبة بحبر التاريخ عبارة عن رسالة عفوية من شخص يدعى (مساعد) ارسلها لوالده بعد (27) يوما من وصوله موقع حفر قناة السويس ويشرح فيها مدى ارقه وهواجسه على اهله وكيف ان (شوطة) مرض (القويره) الكوليرا اهلكت الكثير من الخلق.
وقال محمد ربيع الشخص الذي افرج عن الوثيقة انه حصل عليها من شخص لايعرفه قبل (25) سنة.ويعلق الدكتور محمد عبدالله آل زلفة عضو مجلس الشورى والباحث المعروف ان ابناء قبيلة غامد معروف عنهم حب السفر نظرا لظروف المعيشة القاسية التي كانت تسود في جميع ارجاء البلاد قبل تأسيس المملكة مشيرا الى ان (الغمد) سبق وان ارتحلوا الى الحبشة والسودان وفلسطين بحثا عن الرزق.
ويرى آل زلفة ان هذه الوثيقة يمكن ان تغطي ثغرات مفقودة من تاريخ المنطقة نتيجة غياب المعلومة.ويؤكد في نفس الوقت صحة الوثيقة نظرا لوجود التاريخ المحدد بغرة مولد ربيع اول 1281 وهو نفس العام الذي حفرت فيه قناة السويس.
واشار آل زلفة ان كلمة (قويره) التي وردت في سياق الوثيقة المقصود بها الكوليرا المرض المعروف والذي اهلك جمعاً كبيراً من العاملين المشاركين في حفر قناة السويس وهو ما يؤكده كذلك التاريخ المصري.واعتبر آل زلفة ان السبب الرئيسي لسفر افراد قبيلة غامد هو البحث عن الرزق حيث عرف عن (الغمد) حبهم للسفر الى البلاد التي يرون ان فيها الخير والنفع أعم كما ورد في سياق (مساعد) الذي ارسل الوثيقة لوالده (الرزق راهي) وهو تعبير شائع في المنطقة يعني ان الرزق وفير.يذكر ان الوثيقة تضمنت خبر وفاة سعيد الحبانية وبشيتي ولد مسفر وهذه اسماء دارجة في المنطقة اضافة الى ان بعضهم ينسب الى والدته كما أن مفردة (هبوا) التي جاءت في سياق الرسالة تعني وضعوا وهي من المفردات التي لازالت تستخدم في المنطقة.
وقال عدد من ابناء المنطقة ان اللهجة التي كتبت بها الرسالة هي لهجة اهالي المنطقة وعلى سبيل المثال عبارة (أمه من غامد) وتعني عدداً كبيراً جدا من افراد القبيلة سافر في شكل جماعات للمشاركة في حفر قناة السويس.




تحياااااااااااااااااااااااااااتي

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك